الشهيد محمد الزواري يُعيد للأمة دورها نحو فلسطين

بقلم - جبر المسحال:

المهندس الشهيد القسامي التونسي محمدالزواري اسم برز حديثاً علي ساحتنا الفلسطينية لكنّ اسمه سيُخلده التاريخ، كما خلد الأفذاذ الأبطال من السابقين من رجال الأمة الإسلامية، ليس عجباً أن نرى أبناء الأمة ينضمون لصفوف المقاومة الفلسطينية وتحديداً كتائب القسام، فالشهيدبإذن الله محمد الزوارينحسبه من المخلصين ممن يحملون هم الأمة والدفاع عن فلسطين، وظّف خبراته وشهاداته في مجال الطيران خدمةً للأمة وفلسطين.

عرف شهيدنا أن البوصلة الحقيقية للأمة تكمن نحو المسجد الأقصى في ظل الصراعات المتوالية في الساحات العربية المختلفة.

انضمام الزواري للقسام منذ 10 سنوات يؤكد أن المجال مفتوح لشباب الأمة للانضمام للمقاومة وتقديم ما يملكون من خبرات لصالح المقاومة في صراعها مع الكيان الصهيوني.

باستشهاد الزواري وكشف انتمائه للقسام واشرافه علي مشروع طائرات أبابيل بدون طيار والتي تمتلكها الكتائب، تؤكد أن حماس وكتائب القسام أعادت فلسطين وقضيتها لعمقها العربي والإسلامي برغم ما يجرى الآن في البلدان العربية من قتال ودمار، وأن قضية فلسطين ستبقي مركزية وهي من تجمع الأمة اتجاه المسجد الأقصى.

لا عجب أن يصل الاحتلال الصهيوني وجهاز الموساد إليه، فالاحتلال علي مدي السنوات الماضية اغتال العديد من الشخصيات الفلسطينية المؤثرة والبارزة في الخارج، ممن لهم باع في الجهاد والمقاومة، وهو يُرسل بذلك رسائل بأن جهاز الموساد يستطيع أن يطال أي شخصية فلسطينية أو عربية وفي أي مكان.

رحم الله الشهيد الزواري فقد بعث الأمل لشباب الأمة وفتح لهم المجال في مساعدة فلسطين والمقاومة.

تم ارسال التعليق

  • الفجر3:43
  • الظهر11:45
  • العصر3:23
  • المغرب6:21
  • العشاء7:48
  • دولار أمريكي 0 شيكل
  • دينار أردني 0 شيكل
  • جنيه مصري 0 شيكل
  • يورو 0 شيكل
  • جنيه إسترليني 0 شيكل
القائمة البريدية