اللجنة السياسية في مشروع عامر تعقد لقاء سياسي بعنوان "التفاهمات الفلسطينية المصرية ... ماذا بعد؟!".

سراج للاعلام - غزة

عقدت اللجنة السياسية في حركة حماس بمنطقة مشروع عامر وعباد الرحمن بغرب غزة لقاء سياسيا بعنوان "التفاهمات الفلسطينية المصرية ... ماذا بعد؟!".
بحضور كلاً من د. نعيم الغلبان رئيس اللجنة وأ. طاهر النونو القيادي في حركة حماس أ. خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الاسلامي وأ. ذور الفقار سويرجو كاتب ومحلل سياسي ونخبة من السياسيين.
من جانبه رحب رئيس اللجنة بالحضور وأثنى على المصالحة الفلسطينية ووحدة الصف الفلسطيني.
وقال ذو الفقار سويرجو إن التفاهمات المصرية وصلت إلى انهاء الانقسام الفلسطيني، كي يتم انشاء نظام سياسي فلسطيني قادر على مواجهة التحديات القادمة.
وأضاف أن هناك تنكرا أمريكيا إسرائيليا لمشروع حل الدولتين.
وأشار إلى أن القضية الفلسطينية لم تعد قضية الصراع بين العرب واسرائيل سيكون لافتا إلى أن هناك تطبيع سيكون بين المنطقة العربية مع اسرائيل ولن يكون هناك مكانة للفلسطيني.
ومن جهته قال خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الاسلامي إن الحديث عن العلاقات الفلسطينية المصرية هو حديث عن تاريخ لا يمكن لفلسطين أن تكون بعيد عن مصر وكذلك مصر لا يمكن ان تكون بعيد عن فلسطين.
وأضاف هناك علاقة تربطنا بمصر بالأمن القومي والحدود المشتركة، وكل ألوان الطيف الفلسطيني تحرص ان يكون لها علاقات طيبة مع مصر لما لها من ثقل في الساحة العربية.
ولفت إلى أن مصر هي الراعية لاتفاقات المصالحة عام 2011م الذي وقعت عليها كل الفصائل الفلسطينية منذ ذلك الوقت وحتى اليوم لم يتطبق أي بند من بنود المصالحة.
وفي ذات السياق رحب حبيب بالمصالحة الفلسطينيّة، مؤكدا أنها الخيار الأمثل للفلسطينيّين لإنهاء الانقسام الذي ألقى بظلاله على كل أطياف الشعب الفلسطيني.
وقال أنه من الضروري أن يكون ثمّة بيت جامع يجسّد الكل الفلسطيني ووحدة الشعب، مشيرا إلى أن حركة الجهاد الإسلامي تؤمن بأن المصالحة هي خيار الفلسطينيّين في ظل المشاكل الصعبة التي يواجها قطاع غزة منذ فرض الحصار عليها.
من جهته أكد طاهر النونو القيادي في حركة حماس أن اللقاء الاخير الذي جري في القاهر هو الاهم منذ عام 2011م عزز من العلاقات الثنائية على مستوى التخطيط الاستراتيجي.
وأشار إلى أن اللقاء ناقش 4 قضايا أولها تعزيز العلاقة الثنائية بين حركة حماس ومصر، مؤكداً أن هناك حرص كبير لدى القيادة في الحركة بتطوير العلاقات.
وأشار إلى استمرار البحث في استكمال البناء على التفاهمات التي حدثت في لقاءات سابقة لوفود الحركة في مصر.
وبين أن الملف الثالث هو مناقشة القضية الفلسطينية بعموميتها وآخر المستجدات والتطورات في الملف الفلسطيني السياسي.
وأردف أن حماس حلت اللجنة الادارية وفتحت أبوابها لحكومة الوفاق أن تأتي على غزة وممارسة عملها بكل اريحية، ودون فتح ملفات جديدة.
وشدد على وجود فرصة تاريخية لتحقيق المصالحة الوطنية وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني على أساس وطني وعقد انتخابات فلسطينية.


تم ارسال التعليق

  • الفجر4:28
  • الظهر11:26
  • العصر2:38
  • المغرب5:4
  • العشاء6:25
  • دولار أمريكي 0 شيكل
  • دينار أردني 0 شيكل
  • جنيه مصري 0 شيكل
  • يورو 0 شيكل
  • جنيه إسترليني 0 شيكل
القائمة البريدية