العاروري: لن نلقي سلاحنا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي

سراج للإعلام - وكالات:

قال نائب رئيس المكتب السياسي في حركة "حماس" صالح العاروري، السبت (21-10)، إن حركته لن تلقي سلاحها أبدا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد العاروري خلال لقائه رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني: خلال الأيام الأخيرة تم التوصل إلى اتفاق، ونأمل أن تكون نتائجه جيدة، ومن المؤكد هذه المواقف الجديدة ستؤثر على فلسطين والمنطقة.

وشرح العاروري لرئيس مجلس الشورى الاسلامي مجريات الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين حركتي "حماس" و"فتح" في مصر، ومختلف جوانبه.

وأوضح: "لدينا مواقفنا الخاصة، ونعتقد أنه يجب ترك الخلافات جانبا، ولكن بشأن المقاومة في مواجهة الكيان الإسرائيلي لن نتنازل عن موقفنا".

ولفت العاروري، انه ما دام هناك احتلال فإن سلاحنا سيبقى في أيدينا، ونرى ذلك حقا مشروعا لنا.

وتابع: "إن الدول العربية ومن خلال تحالفها مع الكيان الإسرائيلي تريد أن تحارب الفصائل الاسلامية، وتهمش القضية الفلسطينية، ونحن من خلال الاتفاق بين الفصائل الاسلامية منعناها من بسط سيطرتها على المناطق المعنية".

وبيّن العاروري أن الاتفاق بين الفصائل الفلسطينية سيؤدي إلى تهميش الكيان الإسرائيلي ويمنعه من استغلال الخلافات بين هذه الفصائل.

وأردف نائب رئيس المكتب السياسي لـ"حماس": "لا شك أن قوى المقاومة متمسكة دوما بسلاحها، ولن تلقيه جانبا، ونحن نسعى الى إقرار التوازن السياسي، وهذه مهمة صعبة، إلا إننا سنبذل قصارى جهودنا حتى تحقيق هذا الهدف".

تم ارسال التعليق

  • الفجر4:51
  • الظهر11:28
  • العصر2:20
  • المغرب4:40
  • العشاء6:5
  • دولار أمريكي 0 شيكل
  • دينار أردني 0 شيكل
  • جنيه مصري 0 شيكل
  • يورو 0 شيكل
  • جنيه إسترليني 0 شيكل
القائمة البريدية