الحية: تمسكنا بالمصالحة بهدف إنقاذ المشروع الوطني

سراج للإعلام - غزة:

أكد خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن حركته ذهبت للمصالحة الداخلية "من أجل إنقاذ المشروع الوطني والتفرغ لمواجهة الاحتلال".

وقال الحية في لقاء على قناة الأقصى، مساء الأربعاء: إن "من يراهن أن حماس جاءت للمصالحة ضعيفة أو منكسرة أو مجبرة، فرهانه خاسر".

ولفت إلى أن الحركة "بدأت المصالحة عن قناعة، وماضية فيها حتى يتم تطبيق كل الاتفاقيات".

وذكر أن "ما أُنجز من خطوات للمصالحة مر بنجاح تام، والحكومة بكل مؤسساتها ووزاراتها تقودها حكومة الوفاق بكل أريحية".

وتابع القيادي في حماس: "الحركة تريد أن يشعر الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة بالمصالحة، ولا بد أن يشعر أبناء حماس بالحرية في الضفة كما يشعر بها أبناء فتح بغزة".

وأشار إلى وجود جهة واحدة لا تريد المصالحة؛ وهي الاحتلال الصهيوني.

ولذلك قال الحية: إن حركته تجاوزت "ما جرى خلال عملية تسليم المعابر حتى نسهل عمل الحكومة ولا يبقى لها أي ذريعة. وما جرى خلال تسليم المعابر لن ينسحب على الوزارات".

في سياق متصل، بين الحية أن "هناك إجماعًا وطنيًّا أن منظمة التحرير والمجلس الوطني الحاليين بحاجة لإعادة بناء بمشاركة كل القوى الفلسطينية، وذاهبون للقاهرة لإعادة بناء المنظمة بالانتخابات".

وتصمم حركة حماس على تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة، ويمكن أن تكون دون برنامج سياسي "حكومة مهمات"، أو حكومة ببرنامج وثيقة الوفاق الوطني، وفق الحية.

كما أكد الحاجة إلى حكومة وحدة وطنية يشترك فيها الكل الوطني، "وممكن أن تكون حكومة إنقاذ حتى الوصول للانتخابات".

ووقَّعت حركتا "فتح" و"حماس"، في 13 أكتوبر المنصرم، اتفاقاً برعاية مصرية في القاهرة، ينص على تمكين حكومة الوفاق الوطني من تسلُّم مهامها كاملة في قطاع غزة، والدعوة لحوار وطني شامل شهر نوفمبر الجاري.

تم ارسال التعليق

  • الفجر4:52
  • الظهر11:28
  • العصر2:20
  • المغرب4:39
  • العشاء6:4
  • دولار أمريكي 0 شيكل
  • دينار أردني 0 شيكل
  • جنيه مصري 0 شيكل
  • يورو 0 شيكل
  • جنيه إسترليني 0 شيكل
القائمة البريدية