عباس: الاعتراف بـ"إسرائيل" باطل وأمريكا ليست شريكًا للسلام

سراج للإعلام - غزة:

أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب يقدم القدس هدية وكأنه يهدي مدينة أميركية وأنه هو من يقرر وينفذ!

وقال رئيس السلطة محمود عباس اليوم الأربعاء، في كلمة خلال قمة دول منظمة التعاون الاسلامي الطارئة حول القدس في إسطنبول: "إن أميركا كانت شريكا لبريطانيا في تنفيذ شروط وعد بلفور وترامب يقدم القدس هدية إلى الحركة الصهيونية".

وقال عباس: "نطالب بتحرير الأراضي العربية المحتلة في سوريا ولبنان كما نطالب بتحرير فلسطين".

وأضاف رئيس السلطة الفلسطينية "100 عام مرت على وعد بلفور المشؤوم الذي تطوعت فيه بريطانيا لتقدم أرض فلسطين للحركة الصهيونية".

وأكد رئيس السلطة الفلسطينية أن هذه الجريمة تفرض علينا بالخروج بقرارات حاسمة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض فلسطين وفي مقدمتها القدس.

كما أكد عباس: نحن هنا اليوم لإنقاذ القدس الشريف ولنقف ضد تزوير هويتها وبالخصوص قرار أميركا الذي يتحدى القانون الدولي، ونحن سننتصر بإذن الله وسننهي الظلم الواقع علينا.

وأضاف عباس "إذا مر وعد بلفور فلن يمر قرار ترامب، ونحن هنا اليوم لإنقاذ القدس الشريف ولنقف ضد تزوير هويتها وبالخصوص قرار اميركا الذي يتحدى القانون الدولي".

كما أكد عباس ان الموقف البريطاني بشأن قرار ترامب لن يعفيها من الاعتذار من فلسطين حول وعد بلفور.

وقال رئيس السلطة الفلسطينية: الكونغرس يريدنا ان نكون ارهابيون ونحن لسنا ارهابيين وهم من يدعم الارهاب، هم يتعاملون معنا ويزورونا ونزورهم والكونغرس يعتبرنا منظمة ارهابية.

وأكد عباس: نرفض قرارات الكونغرس الأميركي الذي يعتبر منظمة التحرير الفلسطينية منظمة إرهابية.

وأضاف محمود عباس أن قرار ترامب سيفرض صراعا دينيا وإذا كانوا يريدوه فلهم ذلك، ولن يكون هناك سلام في المنطقة والعالم من غير أن تكون القدس عاصمة لفلسطين.

كما أكد رئيس السلطة الفلسطينية أنه لن نرضى بعد اليوم بأي دور لأميركا في عملية السلام.

وقال عباس: "ترامب فاجئنا بصفعة العصر بعد ان كنا نسير معه "بصفقة العصر" وبذاك فان اميركا فقدت دورها في العملية السياسية".    

وأضاف عباس، إعلان ترامب انتهاك صارخ للقانون الدولي والاتفاقات الموقعة التي تنص بعدم السماح لأي دولة بنقل سفاراتها إلى القدس.

وقال محمود عباس: "سنظل معا وسويا للدفاع عن القدس وندعم صمود اهلها وسنقف ضد كل المؤامرات التي تستهدف عاصمتنا".

وقال عباس "ترامب يساعد إسرائيل ويشجعها وينقل سفارة بلاده الى القدس".

وأكد رئيس السلطة الفلسطينية" لقد خرقت إسرائيل جميع القرارات الدولية منذ العام 1947 ولم تلتزم حتى بقرار واحد ولم يحاسبها أحد.

واضاف عباس: سنخرق اتفاقاتنا مع اميركا ولن نلتزم بها ما دامت خرقت اتفاقها معنا.”

كما اضاف رئيس السلطة الفلسطينية "لقد اتفقنا معهم رسميا بعدم الانتماء في المنظمات الدولية شرط عدم نقل اميركا سفارتها وايقاف مساعداتها.”

وقال عباس "إسرائيل تنتهك القوانين وتمارس التمييز العنصري في فلسطين فهل يقبل العالم أن يبقى التمييز ضد شعبنا".

وأكد رئيس السلطة الفلسطينية "علينا ان نحمي القدس لتبقى خطا احمر نحن ومن امامنا المسيحيين لأننا واياهم في خندق واحد ".

كما اشار عباس الى ملف المصالحة وقال "في مصلحتنا الوطنية يجب أن يكون وطننا وشعبنا موحدين لذلك سنستمر في المصالحة".

واضاف عباس "سنعمل على انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة ونحن مصممون على ذلك فلا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة. “

واكد محمود عباس ان مجلس الامن تتحكم فيه اميركا، مطالبا بتحديد علاقات الدول الاعضاء في منظمة العالم الاسلامي مع الدول حسب موقفها من قرار اميركا.

واضاف عباس انه على الجميع مراجعة مواقفه من القرارات الاميركية التي تستهدف الجميع وليس الشعب الفلسطيني لوحده.

واكد عباس على ضرورة دعم اهالي القدس مضيفا اننا لا نريدها حجارة بل نريدها بأبنيتها وعلينا التفريق بين التطبيع والدعم.

تم ارسال التعليق

  • الفجر4:28
  • الظهر11:26
  • العصر2:37
  • المغرب5:3
  • العشاء6:24
  • دولار أمريكي 0 شيكل
  • دينار أردني 0 شيكل
  • جنيه مصري 0 شيكل
  • يورو 0 شيكل
  • جنيه إسترليني 0 شيكل
القائمة البريدية