مستوطنون يعتدون على مسجد تاريخي في يافا

سراج للإعلام - الضفة المحتلة:

ذكرت مصادر من الداخل الفلسطيني المحتل، أن مسجدًا في مدينة يافا (وسط فلسطين المحتلة 48)، قد تعرض فجر اليوم، لاعتداء نفذه مستوطنون.
وقال إمام مسجد "حسن بك" في مدينة يافا، الشيخ أحمد عجوة، إن مجهولين قاموا فجر اليوم الخميس (1-2)، وأثناء قيام المؤذن بالنداء لصلاة الفجر بإلقاء زجاجة فارغة تجاه المسجد الواقع شمال المدينة.
وأضاف أبو عجوة في تصريح لـ "قدس برس"، أن رجلًا مجهولًا يتكلم اللغة العبرية اقترب من المسجد، وبدأ بإلقاء الشتائم على الإسلام والمسلمين، ومن ثم ألقى زجاجة بها مواد غير معروفة على بوابة المسجد الخارجية.
ونبه بأن هذا الاعتداء ليس الأول من نوعه الذي يستهدف هذا المسجد التاريخي، ولن يكون الأخير ضمن سلسلة الاعتداءات المتكررة بحق المسجد، وفق قوله.
وحمل الشيخ أبو عجوة شرطة الاحتلال وأجهزة الأمن الصهيونية المسؤولية الكاملة عن تلك الاعتداءات، داعيًا المواطنين الفلسطينيين في مدينة يافا لتكثيف تواجدهم في المسجد.
وذكر أن مسجد حسن بك؛ يعدّ أحد الصروح الإسلامية، ومعلما من معالم حي المنشية الشاهد على النكبة التي حلت بمدينة يافا في أعقاب احتلالها من العصابات "الصهيونية" خلال حرب عام 1948 وتهجير غالبية سكانها.
يشار إلى أن عشرات المساجد والكنائس في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، قد تعرضت لاعتداءات عنصرية من جانب جماعات يهودية متطرفة تطلق على نفسها "تدفيع الثمن".
وفي غالبية هذه الحالات لم يجر اعتقل المعتدين من جانب شرطة الاحتلال، ما يشير إلى تواطؤ بين أجهزة أمن الاحتلال وهذه الجماعات.
وكانت وثائق صهيونية مؤخرًا عن أن جيش الاحتلال عمد إلى انتهاج سياسة تقوم على تدمير وتخريب والمس بقدسية المساجد في فلسطين عشية وخلال وبعد حرب عام 1948، إضافة إلى عمليات سلب وتخريب المساجد التي كانت موجودة في المدن والبلدات والقرى الفلسطينية.

تم ارسال التعليق

  • الفجر4:7
  • الظهر11:35
  • العصر3:4
  • المغرب5:42
  • العشاء7:3
  • دولار أمريكي 0 شيكل
  • دينار أردني 0 شيكل
  • جنيه مصري 0 شيكل
  • يورو 0 شيكل
  • جنيه إسترليني 0 شيكل
القائمة البريدية