هل تتسبب الطائرات الورقية بغزة باندلاع حرب؟

سراج للإعلام - غزة:

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إن "حماس" تبعث بإشارات لـ"إسرائيل" من خلال فخ الطائرات الورقية.

وأضافت الصحيفة العبرية أن حماس بتكثيف ردها سيؤدي إلى كسر قواعد الاشتباك، وربما اندلاع حرب هي الاول من نوعها في المنطقة يكون المسبب لها "بالون" و "طائرة ورقية".

وأوضح المحلل الإسرائيلي "عاموس هرئيل" في مقاله بصحيفة "هآرتس"، أن "إسرائيل تريد تجنب التصعيد في قطاع غزة وتركيز الجهود في الشمال. لكن حماس تحاول إملاء القواعد، وسيحدد يأسها ما إذا كانت مستعدة لخوض حرب، ستكون الأولى من نوعها في المنطقة تبدأ بسبب الطائرات الورقية".

وقال: "جنون الحرائق في محيط غزة، نتيجة للطائرات الورقية وبالونات الهيليوم التي تهب من قطاع غزة، يتطلب من الجيش الإسرائيلي تكثيف ردوده تدريجيا. تم قصف الأهداف العسكرية لحماس في قطاع غزة من الجو رداً على ذلك. لكن الجيش ما زال يوصي مجلس الوزراء بعدم عبور الحدود - عبر محاولة قتل الأشخاص الذين ينظمون هذا النشاط، خشية أن يؤدي ذلك إلى تصعيد عام على الحدود. إن إرسال الصواريخ الثلاثة من قطاع غزة إلى النقب ليلة أمس، رداً على الهجوم الإسرائيلي، يظهر أن هذا هو أيضاً تهديد حماس لإسرائيل: إذا ضربتنا بسبب الطائرات الورقية، فسوف نعود إلى الصواريخ".

وأضاف "هرئيل": "في الصراع الطويل مع إسرائيل، يبدو أن حماس تجد وسيلة أبسط لكنها ليست أقل فعالية للضغط على اسرائيل. كانت فوائد المظاهرات بالقرب من السياج، والتي بدأت في 30 مارس، محدودة، اسرائيل لم تنسحب من مواقعها وأحبط الجيش محاولات تسلل على طول الحدود. وفي الوقت نفسه، مروا أيام الذكرى التي يمكن استخدامها كذريعة لجلب الجماهير، ووصلت درجات الحرارة على اعلى مستوياتها في الصيف وكان رمضان والآن كأس العالم".

وتابع: "أثبت تكتيك استخدام الطائرات الورقية والبالونات أنه مفيد تمامًا لحماس. على الرغم من أن عدد قليل فقط يؤدي إلى نشوب حرائق، إلا أن هذه طريقة رخيصة وسهلة التشغيل. الحرارة والرياح وتأجيج نيران، تسبب ضرر نفسي لسكان الغلاف أكبر من الضرر العملي -ومناظر الحقول السوداء توليد الضغط الشعبي على الحكومة الإسرائيلية للمطالبة بالعمل".

ولفت إلى أن: "لكن هنا ظهرت عقبات غير متوقعة. على عكس ما تبقى من عنف على الحدود، تم إطلاق الطائرات الورقية بعيداً عن السياج، من عمق القطاع، إلى ما وراء نطاق إطلاق القناصة. يريد عدد من الوزراء الموافقة على عملية قتل مستهدفة ضد قادة النشاط. في الجيش، يعتبرون وسائل الهجوم الجوي مفرطة بالنسبة إلى الهدف. من المستحيل، كما يقولون، قتل مجموعة من الناس في غارة جوية لمجرد أن شخصًا مشاركًا في إطلاق بالون او طائرة ورقية. بالمناسبة، وفقا للمخابرات، فإن الجهود تقودها حماس. وتشجع على الطائرات الورقية، وتوفر المال والوسائل للمشاركين فيها، وكثير منهم صغاراً وشباباً".

وختم مقاله بالقول: "إن إطلاق الصواريخ بين عشية وضحاها بعد الاستهدافات ليلة أمس، حتى لو قامت بها إحدى المنظمات، تبدو إشارة صريحة. تحاول حماس إملاء قواعد اللعبة: تريد المنظمة أن تستمر بروتين الطائرات الورقية وأن تخاطر إسرائيل بالتصعيد. في يوم المعركة الأخيرة، في 29 مايو، تم إطلاق ما يقرب من 150 صاروخًا وقذيفة هاون من قطاع غزة إلى المنطقة المجاورة، حتى دخلت مصر وتوصلت إلى وقف لإطلاق النار. لا يبدو أن حماس قد تعلمت أي درس هنا، على الرغم من خطاب الانتصار الإسرائيلي."

تم ارسال التعليق

  • الفجر4:7
  • الظهر11:35
  • العصر3:4
  • المغرب5:42
  • العشاء7:3
  • دولار أمريكي 0 شيكل
  • دينار أردني 0 شيكل
  • جنيه مصري 0 شيكل
  • يورو 0 شيكل
  • جنيه إسترليني 0 شيكل
القائمة البريدية