إزالة الصورة من الطباعة

المركز الشبابي يحذر من التعامل مع الحسابات الإسرائيلية في السوشيال ميديا

أعرب المركز الشبابي الإعلامي عن انزعاجه من التقرير الذي أصدرته شركة كونسبتس نهاية هذا الشهر بعنوان "سوشيال فلسطين" والذي جاء ليوثق واقع وسائل التواصل الاجتماعي في فلسطين، ورغم الملاحظات المهنية العديدة التي شابت هذا التقرير ومحاولة تقديم الداعمين والشركات على حساب المضمون والحقائق إلا أن أخطر ما ورد في التقرير هو إفراد قسم كامل للصفحات الإسرائيلية الناطقة بالعربية

وكان التقرير قد ذكر هذه الصفحات بالاسم دون الإشارة أو التلميح إلى خطورة ونبذ هذه الصفحات والحسابات مما اعتبر ترويجا لصفحات معادية لشعبنا وتطبيعا خطيراً مع الاحتلال في الوقت الذي تستغل هذه الصفحات للإساءة لشعبنا، ومحاولة لإحداث اختراق.

ودعا المركز الشبابي الإعلامي شركة كونسبتس إلى تعديل تقريرها والعمل على التحذير أو تجاهل مثل هذه المواقع ، كما وتدعو إلى تحري المهنية العلمية والالتزام بالمعايير الواضحة دون الوقوع بفخ الحسابات التجارية المحدودة، والعمل على الموازنة بين المواقع والنشاطات الفلسطينية بغض النظر عن الموقع الجغرافي

وحذر المركز الشبابي الإعلامي النشطاء والمراكز الفاعلة إعلاميا في السوشيال ميديا من هذا السلوك واستنكاره، وعدم السماح لهذه التقارير بفرض النشاطات الإعلامية الإسرائيلية، أو التفاعل معها كواقع وكحالة طبيعية ودمجه مع الصفحات الوطنية الفلسطينية.

وأشاد المركز الشبابي بدور المواقع التي ترصد حركة النشطاء الفلسطينيين وتصنفها، واعتبره تشجيعا واهتماما، وتعزيزا لواقع الإعلام الرقمي المتصاعد، متمنيا دوام إصدار تقارير ذات مهنية عالية ومراعية للحس الوطني وقادرة على تشجيع ودفع النشاط الإعلامي الشبابي في الوطن.