إزالة الصورة من الطباعة

حماس بالوسطى تنظم مسيرة نصرة للقدس ورفضا لحصار غزة

نظمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في المحافظة الوسطى عقب صلاة الجمعة، مسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت من مخيمات اللاجئين في المحافظة؛ نصرة للقدس ورفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني، وتنديدا بالحصار المتواصل على قطاع غزة.

وشارك الآلاف من المواطنين يتقدمهم قياديون من حركة حماس والفصائل الفلسطينية في المسيرة الحاشدة التي تمركزت في شارع المحكمة في مخيم النصيرات.

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان: "إن أرض فلسطين والقدس وعد إلهي لن تبدده قرارات ولا وعود أمريكية ولا غطرسة صهيونية".

وأضاف رضوان: "لقد خرجت هذه الجماهير لتبعث برسالة لترمب، بأن القدس عاصمة فلسطين الموحدة، لا شرقية وغربية، وأن قراراته ما هي إلا هذيان من رجل أرعن"، محذراً من أي مساس بالمقدسات أو تهويد للقدس والأقصى.

وأكد أن كل ما يقوم به الاحتلال من غطرسة وعربدة في أرضنا المحتلة لن يمر دون حساب، مشيراً أنه لا بديل عن المقاومة الفلسطينية المسلحة، مشيدًا بالشهيد القسامي أحمد نصر جرار.

واستنكر رضوان التنسيق الأمني الذي تمارسه السلطة الفلسطينية مع الاحتلال، واصفا إياه بأنه استهتار بمشاعر الشعب الفلسطيني وتبديد لتضحيات الشهداء والجرحى والأسرى.

وطالب السلطة بضرورة وقف التنسيق الأمني ووقف المفاوضات العبثية، مبيناً أنه لا سبيل إلى تحرير المقدسات إلا عبر الوحدة الوطنية على أساس المقاومة المسلحة.

كما طالب رضوان بضرورة رفع العقوبات المفروضة عن قطاع غزة، داعيا إلى إشعال الانتفاضة في وجه المحتل.