إزالة الصورة من الطباعة

مسجد عباد الرحمن يكرم حفظة كتاب الله وأجزاء منه

كرمت شعبة عباد الرحمن ومركز اقرا وارتقِ لتعليم القرآن الكريم والسنة التابع لها في منطقة مشروع عامر وعباد الرحمن غرب مدينة غزة الطلبة الحافظين لكتاب الله وأجزاء منه، والطلبة الذين اجتازوا الدورات الشرعية واحكام التجويد، والقائمين على أنشطة الشعبة خلال العام المنصرم في حفل تكريمي اقيم في مسجد عباد الرحمن.

 وحضر الحفل كلا من القيادي في حركة حماس أ. د. إسماعيل رضوان وأ. أحمد محيسن وكيل وزارة الشباب والرياضة وأ. عبد الكريم العسلي مسئول شعبة عباد الرحمن، إضافة للعديد من الشخصيات الاعتبارية والمخاتير من المنطقة وأهالي الطلبة المحتفى بهم.

وأكد ضيف الحفل الدكتور اسماعيل رضوان خلال كلمته أن جيل القران هو جيل تحرير القدس، وأن أشبالنا ينتصرون للقدس بحفظهم للقران وعلومه، كي يتجهزوا ليوم التحرير. وشدد على اهمية عقد الحفل في هذا الوقت الذي تُحاصر فيه غزة من كل قوى العالم الظالمة، وهذا دليل على أن غزة المجروحة تنتفض لنصرة دينها في أي وقت وحين، وأن ذلك من بشائر النصر لغزة.

وأضاف أن الاحتلال يخشى على نفسه من الهلاك من حفظة القران وصلابة إيمانهم وعقيدتهم من هذا الجيل.

 كما وجه تحية لشعبة عباد الرحمن ومشرفي مركز التحفيظ في مسجد عباد الرحمن، مؤكدًا على دورهم المهم في تخريج هذا الجيل الناشئ من حفظة القران، مثمنًا جهودهم في رعاية القران وأهله.

من جانبه رحب أ. بلال العسلي رئيس مركز اقرأ وارتقِ بالحضور الكريم وبكبار السن واهالي المحتفى بهم الذين لهم الفضل في انجاح أنشطة المركز.

مؤكداً أن المركز يسعى بكل طاقته إلى إعداد هذا الجيل من أجل بناءه بناءً صحيحاً سليماً وفقاً لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، عبر مجالات عديدة ومتنوعة.

وأوضح أن المركز يركز على تحفيظ القرآن الكريم بالإضافة الى جوانب الوعظ والإرشاد والدورات الفقهية واخرى في السنة النبوية وتعليم احكام التجويد وغيرها من البرامج.

واستعرض العسلي خلال كلمته جملة من الإنجازات المتنوعة التي حققها المركز في مجال تحفيظ القرآن الكريم وذلك من خلال مجموعة من الأنشطة والبرامج المختلفة التي نفذها المركز خلال الأشهر الماضية.

وتخلل الحفل العديد من الفقرات الشيقة منها المديح النبوي والنشيد العذب والسحب على الهدايا.

وفي ختام الحفل قامت قيادة الشعبة بتكريم الدكتور اسماعيل رضوان والأستاذ احمد محيسن وأسرة المسجد و50 من أعيان الحي، وطلبة المركز، وخريجي الدورات الشرعية، والقائمين على أنشطة الشعبة، والمحفظين في المركز .