uploads/images/00f084abc2563a9fb93c62958d1a47b4.jpg إزالة الصورة من الطباعة

الاتحاد الأوروبي يستعد للرد على إجراءات ترامب الحمائية

يعد الاتحاد الأوروبي قانونا لفرض رسوم على استيراد بعض السلع الأمريكية، بينها "هارلي ديفيدسون وبوربون وليفي جينز"، ردا على فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسوما على واردات الصلب والألومنيوم. بينما أصدر صندوق النقد الدوليس بيانا اعتبر فيه أن إجراءات ترامب الحمائية سيكون أثرها سلبيا على اقتصاد بلاده.

يستعد الاتحاد الأوروبي لفرض رسوم على بعض السلع الأمريكية في إجراء انتقامي عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم.

ونقلت المتحدثة باسم رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر عنه قوله أمام صحافيين ألمان إن "الاتحاد الأوروبى يعد إجراءات مضادة لرسوم الاستيراد على السلع الأمريكية، بما في ذلك هارلي ديفيدسون وبوربون وليفي جينز".

واعتبر صندوق النقد الدولي الجمعة في بيان أن الإجراءات الحمائية التي يقترحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيكون لها أيضا تأثير سلبي على الاقتصاد الأمريكي.

وأضاف في بيان أن "القيود المفروضة على الواردات التي أعلنها الرئيس الأمريكي من المحتمل أن تسفر عن أضرار ليس خارج الولايات المتحدة فحسب، بل أيضا للاقتصاد الأمريكي نفسه، وخصوصا قطاع التصنيع والبناء، اللذين يستخدمان الألومنيوم والصلب".

كما يخشى صندوق النقد الدولي ومقره واشنطن، من تزايد استخدام ذريعة الأمن القومي لتبرير القيود المفروضة على الواردات.

وأفاد البيان "إننا نشجع الولايات المتحدة وشركاءها التجاريين على العمل معا بشكل بناء لخفض العوائق التجارية وحل النزاعات التجارية دون اللجوء إلى مثل هذه الإجراءات الطارئة".

وقد أعلن ترامب الخميس عزمه فرض ضرائب بنسبة 25% على واردات الصلب و10% على وارادات الألومنيوم ما أثار غضب شركائه التجاريين، وخصوصا كندا والاتحاد الأوروبي.